الوسط :”لجنة المشاريع والإرث القطرية تفتح المجال لشباب البحرين للمشاركة في «تحدي 22»”

  • loc-60
جزر أمواج - فاطمة عبدالله 25 أكتوبر 2016 وصل ممثلون عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر إلى البحرين، وذلك بعد زيارة إلى مصر والكويت وتونس، لتكون البحرين رابع دولة تستضيف اللجنة تمهيداً لمشاركة شباب البحرين في تحدي 22، الذي يهدف إلى جمع الشباب وإلهامهم وتحفيزهم، ومنح المفكرين المبتكرين فرصة عرض أفكارهم أمام المليارات من الجماهير خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢ وما بعدها. وأعلنت اللجنة خلال أول ورشة عمل عقدت أمس الأول الأحد (23 أكتوبر/ تشرين الأول 2016) في جزر أمواج، أن المشاركة ستتفتح إلى أن الشباب البحرينيين من عمر 18 عاماً وما فوق للمشاركة في برنامج تحدي 22. وذكر ممثل اللجنة عبدالعزيز أن هناك 4 تحديات في تحدي 22 وهي: الاستدامة والصحة والسلامة والتجربة السياحية وإنترنت الأشياء، مشيراً إلى أن تحدي الاستدامة انطلق من فكرة التقدم المبهر في أعمال إنشاء الملاعب والبنى التحتية الأخرى، ويمنح هذا التحدي فرصة لزيادة حجم العمل الجاري تنفيذه، إذ إن اللجنة تفتح المجال أمام الأفكار الإبداعية لتسهم في خلق المزيد من فوائد الاستدامة في مراحل تصميم وإنشاء وتشغيل مشاريع البنى التحتية الخاصة بالبطولة، على أن تكون هذه الأفكار مثالية في حال أنتجت حلولًا شاملة ذات تطبيقات واسعة في مختلف مشاريع البنى التحتية، وذلك لتصب هذه التطبيقات في فائدة بطولة العام ٢٠٢٢. أما تحدي التجربة السياحية فأوضح أن قطر العام ٢٠٢٢ ستستضيف عشاق كرة القدم من جميع أرجاء العالم للاحتفال بهذه اللعبة الجميلة، لذا حددت هيئة السياحة العامة في قطر 4 منتجات وخدمات سياحية ستسهم في منح الزوار تجربة استثنائية، كالخدمات الثقافية والتراثية من خلال توفير التجارب الثقافية الأصيلة، وتطوير المنتجات والخدمات التي تعزز وترسخ الثقافة العربية، وخدمات فعاليات الأعمال من خلال تطوير منتجات وخدمات تلبي حاجات زائري الفعاليات، إضافة إلى الخدمات السياحة الترفيهية والرياضية عبر تطوير منتجات وخدمات تلبي احتياجات السياحة الترفيهية والرياضية للعائلة، وتوفير خدمات من الترفيه الحضرية للعائلة من خلال التوسع في تقديم تجارب رائعة في المناطق الحضرية، مع التركيز على العائلة. كما سيكون هناك تحدي الصحة والسلامة، والذي يهتم بالتوعية بمسائل الصحة والسلامة المهنية وتحسين ورصد ومراقبة ظروف الصحة والسلامة للعمال. أما تحدي إنترنت الأشياء فكانت فكرته أن بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢ ستشهد ثورة لم يسبق لها مثيل من قبل في إمكانات الاتصال بالإنترنت، لذا فإن التحدي يتمثل في خلق الوسائل التي يمكن من خلالها لإنترنت الأشياء تقديم خدمات مبتكرة، وتسهيل متابعة البطولة والوصول إلى منشآتها، وخلق تجربة أفضل وأكثر أماناً للجميع خلال البطولة. وأشاد رئيس مجلس إدارة جمعية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة البحرينية عبدالحسن الديري خلال الورشة بالشراكة مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، مشيراً إلى أن تحدي 22 فرصة مليئة بالتحدي والانجاز أمام شباب دول الخليج العربي والدول العربية. وقال: «إن استضافة قطر كأس العام 2022 هي فرصة أمام دول الخليج العربي، وخصوصاً في ظل المشاريع التي تقدمها قطر حالياً في هذا المجال، فبرنامج تحدي 22 الذي يرافق كأس العالم الذي سيعقد في قطر في العام 2022 يعد فرصة سانحة أمام جميع الشباب للمشاركة في البرنامج تقديم أفكارهم، وخصوصاً أن المجال مفتوح إلى الشباب من عمر 18 عاماً وما فوق». من جهته، أشاد رئيس التنفيذي لشركة ريل كابيتا محمد الطواش بالشراكة مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر، مشيراً إلى أنها فرصة للجميع للمشاركة وطرح أفكارهم وإبداعاتهم. العدد 5162 - الثلثاء 25 أكتوبر 2016م الموافق 24 محرم 1438هـ
 

Nov, 01, 2016

  Events

0

SHARE THIS